الجلبي : العراق سيساند شعب البحرين ولن يتهاون عن نصرته وعلى النظام البحريني ان يتراجع عن قمعه فورا

1st April
العراق شهد تظاهرات مليونية ومازلت محافظاته ومدنه تشهد تظاهرات ومؤتمرات للتضامن مع الشعب البحرين وادانة الاحتلال السعودي وقمع قوات ال خليفه وقوات درع الجزيرة للشعب البحريني
وهدد زعيم المؤتمر الوطني الدكتور احمد الجلبي : " بأن الشعب العراقي لن يسكت في حال استمرار الأوضاع في البحرين على ما هي، أكد أن العراقيين مستعدين لمساندة الشعب البحريني".

وهدد زعيم المؤتمر الوطني الدكتور احمد الجلبي : " بأن الشعب العراقي لن يسكت في حال استمرار الأوضاع في البحرين على ما هي، أكد أن العراقيين مستعدين لمساندة الشعب البحريني".
وحذر د .أحمد الجلبي "  من صراع كبير في المنطقة في حال لم تتعظ حكومة البحرين بما حل في تونس ومصر وليبيا وتقوم بالتراجع عن سياسة القمع والاستقواء بقوات اجنبية على الشعب " جاء ذلك في كلمة له في مؤتمرلنصرة شعب البحرين انعقد في بغداد الخميس بحضور ممثلي المرجعية العليا في النجف وعدد من أعضاء مجلس النواب وممثلي البعثات الدبلوماسية .
ووصف الجلبي الشباب في البحرين اللذين كان لهم الدور الكبير في إذكاء الثورة وفي هذه المرحلة بـ" أنهم خلف لخير سلف من قادة الشعب في البحرين السياسيين ونحييهم في سجونهم وندعو لهم بالحرية قريبا"، موضحا أنه سيتم العمل والسعي لإطلاق سراحهم ونحيي كافة قادة الشعب البحريني الذين تم اعتقالهم مؤخرا ظلما وعدوانا خاصا بالذكر الشيخ حسن مشيمع الذي عاد وهو يعلم بما ينتظره من قمع واعتقال".
وقال الجلبي الذي يرأس لجنة شعبية لمساندة الشعب البحريني:  "اللجنة الشعبية في العراق لإسناد شعب البحرين تطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي في البحرين، وسحب القوات الأجنبية التي دخلت البحرين، مؤخرا تحت ذريعة حماية الشعب البحريني من خطر أجنبي لا وجود له" .
وحذر الجلبي من "صراع كبير في المنطقة، في حال لم تتعظ كما وصف حكومة البحرين بما حل في تونس ومصر وليبيا، لأنه سيكون له أثر  تاريخي كبير في مجرى الحياة السياسية في البحرين"،موضحا : "نحن نسعى للوصول إلى حلول تجنب البحرين المزيد من الموت والقتل والحرمان، ونطرح حلولا مطلوبة لحل المشكلة التي قد تكون فتيلا لانفجار كبير في المنطقة، كما إننا دعاة تفاهم ولسنا دعاة مشاكل، ونحن جزء من الحل ولسنا جزءً من المشكلة، ونطرح أفكارا سلمية وليست أفكار قتال وحرب" .
وهدد الجلبي بأن "العراق لا يمكن أن يسكت أو يتجاهل ما يجري من اضطهاد لشعب يريد التعبير بطرق سلمية ويسعى لتحقيق حكم ديمقراطي دستوري، ويتطلع للمستقبل وينصف الشعب وينسجم مع تطلعات الشباب الذين كان لهم الدور الكبير بثورة البحرين"، لافتا إلى أن "ما يجري في البحرين يهم العراق لأنه هو الدولة الكبرى في الخليج وبقيمه الدينية والثقافية والتاريخية يرتبط بشعب البحرين ارتباطا وثيقا".
وأضاف الجلبي أن "من يعتقد أن العراق لا يستطيع أن يقوم بدوره فهو مخطأ لأن العراق جاهز لدعم البحرين وله أساليب وحيل وطرق تمكنه من ذلك"، داعيا إلى "دعم وتأييد الحركة الشبابية الثورية في البحرين".
,واوضح الجلبي أن "الشعب العراقي حزين لما يجري من اضطهاد في البحرين، وأن العراقيين يحز في نفسهم أن يجري اعتداء على نساء البحرين في بيوتهن من قبل القوات التي جاءت من خارج البحرين"، مطالبا بمحاسبة مرتكبي الجرائم المستمرة وإنصاف الشعب البحريني".
وندد زعيم المؤتمر الوطني  بموقف الجامعة العربية والنظام العربي الرسمي مما يحدث في البحرين معلنا أن "العراق يدعم الثورة الشعبية في البحرين بغض النظر عن مواقف الجامعة العربية والإجماع العربي الذي اعتبره يكيل بمكيالين حيث يطالب من جهة بالتدخل الدولي لحماية الشعب الليبي ويسكت عن ثورة البحرين ويسمي الذين قاموا بالثورة بالمشاغبين"، واصفا ثوار البحرين بـ"أنهم الأصالة وليسوا سوى ثوار يسعون للحرية والتعبير عن حقوقهم السياسية بطرق سلمية".
وأدانت شخصيات سياسية وبرلمانية في مؤتمر لجنة التضامن مع شعب البحرين، الممارسات القمعية التي ترتكب ضد الشعب البحريني الذي يطالب بحقوقه المشروعة. وقال عضو جماعة علماء العراق في الجنوب الشيخ خالد الملا في كلمة له بالمؤتمر الشعبي العراقي لنصر الشعب البحرين ": "إن ما يحدث في البحرين يشكل فرصة للنخب الدينية لسحق الطائفية بين المسلمين".  وأكد الملا خلال المؤتمر"  ان التضامن مع الشعب البحريني يأتي من دافع انساني اولا ومن ثم دافع ديني."
 واستغرب الشيخ الملا :  الحديث عن الظلم الذي واجهه المصريون والليبيون، فيما يتم التغاضي عن قمع الشعب البحريني، بل ويتهم وهذا البعض ومنهم الشيخ القرضاوي ، المعارضين على أنهم مثيرو فتنة.!
 كما أدان النائب في البرلمان العراقي باقر الزبيدي الممارسات القمعية للنظام البحريني ضد الشعب الاعزل ودخول القوات السعودية في الاراضي البحرينية، مؤكدا "ان رياح التغيير قادمة لامحالة". من جهته، استنكر عضو اللجنة الدولية لمناصرة الشعب البحريني الشيخ حسن التريكي ازدواجية المعايير لدى القوى الكبرى والمنظمات الدولية التابعة لها ازاء ما تتعرض له الشعوب في المنطقة. ودعا التريكي خلال المؤتمر المنظمات الدولية الى تبني مواقف داعمة للشعوب.

 










مصدر امني يؤكد اغتيال السيد واثق البطاط زعيم تنظيم ” جيش المختار ” في العظيم شمالي ديالى مصدر امني يؤكد اغتيال السيد واثق البطاط زعيم تنظيم ” جيش المختار ” في العظيم شمالي ديالى

كشف مصدر أمني في محافظة ديالى مساء اليوم الاحد ، عن اغتيال السيد واثق البطاط قائد تنظيم “حزب الله – كتائب المجاهدون “، الذي كان يطلق عليه اسم ” جيش المختار ، وذلك بتفجير استهدف موكبه شمالي ديالى مساء...

الملايين تحيي ذكرى وفاة الرسول الاعظم ص في النجف الاشرف وقصائد مواكب العزاء تحذر من خطر مؤتمر اربيل وتندد بالنظامين السعودي والبحراني الملايين تحيي ذكرى وفاة الرسول الاعظم ص في النجف الاشرف وقصائد مواكب العزاء تحذر من خطر مؤتمر اربيل وتندد بالنظامين السعودي والبحراني

وسط اجراءات امنية مكثفة شهدت محافظة النجف الاشرف ، حشودا مليونية لاحياء ذكرى وفاة الرسول محمد ص ، شاركت فيها مواكب العزاء من اغلب المحافظات العراقية ، بالاضافة الى اكثر من مئات الالاف من الزوار...

فرار جماعي لداعش من نلعفر وبدء الهروب من الموصل وقوات مكافحة الارهاب تسيطر على مطار تلعفر فرار جماعي لداعش من نلعفر وبدء الهروب من الموصل وقوات مكافحة الارهاب تسيطر على مطار تلعفر

اكد المتحدث باسم جهاز مكافحة الارهاب ، ان وحدة من الجهاز ، تمكنت من السيطرة على مطار تلعفر بعد عملية إنزال جوي مباغتة ، ادت الى قتل اكثر من 30 ارهابيا من تنظيم داعش الوهابي .

قوات الحشد الشعبي والعصائب وكتائب حزب الله والجيش تحرر قرى جنوب تكريت ومنطقة البو حشمة وتقتل اعدادا كبيرة من داعش قوات الحشد الشعبي والعصائب وكتائب حزب الله والجيش تحرر قرى جنوب تكريت ومنطقة البو حشمة وتقتل اعدادا كبيرة من داعش

اكد مصدر في الحشد الشعبي ، الاحد، إن قوات الجيش والحشد الشعبي ومنظمات المقاومة الاسلامية، تمكنت حتى الان تحرير سبع قرى تابعة لناحية يثرب جنوبي تكريت، ومنها منطقةالبو حشمة والتي كانت تعد معقلا رئيسا...



جميع الحقوق  ©  أفضل مشاهدة  840  ×  1024 مع اكسبلورر  7 
Copyright © 2003 - 2010 All rights reserved
All logos and trademarks in this site are property of their respective owner
Iraq - Baghdad